الموقع الرسمي

نائف حامد المطيري

تفكير أسود


تفاجأت عندما تعلمت ان الأبحاث تقول ان اتقان المعلم لمادته لا تعتبر المؤثر الاول (او حتى من المؤشرات الهامة) على مخرجات طلابه، خلاصة الأبحاث تقول ان التدريس "فن وعلاقة" وهاتان الكلمتان تحتاج للكثير من الكلمات لفك طلاسمها انصح المهتمين بقراءة كتاب

visible learning

فهو من أهم كتب التعليم بل انه مقرر في كليات التربية في كثير من الدول المتقدمة تعليمباً

لكن على كل حال فإن إعتبار إتقان المحتوى ليس من أهم العوامل ليس مبرراً لتوظيف معلمين لا يتقنون فن التدريس، شخصياً اتفهم تخفيض معايير قبول المعلمين في الماضي وذلك لتأسيس التعليم النظامي لكن ان يستمر التخفيض ٣٠ سنة أدى لانحدار مستويات الطلاب، ولا أجد مبرر لوجود ٤٠٪‏ فائض معلمين في أي دولة

كثير من المعلمين السلبيين يعتقدون ان العمل كمعلم (تحديداً الراتب) حق وطني مضمون ولذلك تجد تلك الفئة سريعة الهروب من قاعة الدرس لاي عمل اخر مريح جسديا وغير متطلب ذهنيا (مدير ادارة أو قسم) وفي الحقيقة أن هذا الموضوع يزيد الطين بلة، فتجد شريحة كبيرة إدارة هاربة من التدريس وليست راغبة في تطوير التعليم وتتولى منصب يصوغ سياسة المستقبل بشكل منحدر!

وعندي دليل ظاهر ومخيف، دليل اهتمام المعلم المدمر للتعليم بنفسه وتقديم حظه الخاص قبل الطلاب هو القتال الذي يحدث على الجدول في بداية العام، فهدفه وهو الخروج المبكر + اقل عدد من الحصص،

هذا الكلام لا ينبغي تعميمه على الجميع أو على مهنة التعليم ككل لكنها قبعة أحبب أن أرتديها اليوم إنها القبعة السوداء